التجويد

التجويد

تختلف قراءة آيات القرآن الكريم عن قراءة آية أخرى، فيتطلب ذلك ترتيل القرآن الكريم وتجويده شرط المعرفة الكاملة بأحكام التجويد جميعها، ولتلاوة القرآن الكريم مراتب وأحكام، ومن هذه المراتب التدوير، والتحقيق، والحدر، ويسعى علم التجويد إلى حماية اللسان ومنعه من الوقوع بالخطأ يعتبر تعلم تجويد آيات القرآن الكريم فرض كفاية على المسلم، أما العمل به فهو فرض عين على كل مسلم ومسلمة، قال تعالى: "أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا.